السراج لـ ميركل: هناك من يطرح مناورات سياسية وليست مبادرات

السراج لـ ميركل: هناك من يطرح مناورات سياسية وليست مبادرات بهدف إيجاد دور لشخوصهم

الرصيفة الأخبارية5 يونيو 2020wait... مشاهدةآخر تحديث : منذ 6 أشهر
السراج لـ ميركل: هناك من يطرح مناورات سياسية وليست مبادرات
المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل و فائز السراج

تلقى رئيس الرئاسي فائز السراج صباح اليوم الجمعة، اتصالاً هاتفياً من المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، تناول مستجدات الأوضاع العسكرية والسياسية في ليبيا والعلاقات الثنائية بين البلدين.

ميركل أكدت خلال الاتصال على حرص ألمانيا على تنفيذ مخرجات مؤتمر برلين، والعودة للمسار السياسي واستعداد ألمانيا لدعم هذا المسار، كما أكدت الحرص على أمن واستقرار ليبيا.

من جانبه، أعرب السراج عن تقديره لجهود المستشارة الألمانية لإيجاد حل سلمي للأزمة الليبية، موضحا بأنه يدعم مخرجات برلين منذ البداية، وأنه أكد على عدم وجود حل عسكري للأزمة الليبية، وأن المسار السياسي الذي يقود لتحقيق السلام كان دائما هو خيارهم وأنهم لم يجدوا شريكاً حقيقياً للسلام ولا للعملية السياسية حسب زعمه.

وأشار في معرض حديثه لمبادرته السياسية التي طرحها في يونيو 2019 للخروج من الأزمة وتنص على عقد ملتقى ليبي بالتنسيق مع البعثة الأممية، يمثل جميع مكونات الشعب الليبي المؤمنين بالحل السلمي، المنادين بحق المواطنة وبناء دولة مدنية، وأن يفضي هذا الملتقى لانتخابات رئاسية وبرلمانية متزامنة في نهاية ذلك العام.

وقال السراج إن هناك من يطرح مناورات سياسية وليست مبادرات، بهدف إيجاد دور لشخوصهم، فما يحركهم هو المصالح الشخصية وليس مصلحة الوطن في إشارة منه لمبادرة رئيس البرلمان المستشار عقيلة صالح.

وقال السراج في ختام كلمته بأنهم ملتزمون بثوابت وطنية، ولديهم قيم ومبادئ في إطارها يتخذون مواقفهم ، مؤكداً عل أنهم لن يغيبوا عن أي حوار جاد مع شركاء حقيقين يسعون فعلاً لقيام دولة مدنية ديمقراطية حديثة

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين الخدمات وتجربة القراء. إذا قررت الاستمرار في تصفح موقعنا فنحن نعتبر أنك تقبل باستخدامهم

لمعرفة المزيد ... أضغط هنا 

موافق