محمود عبدالعزيز : سنطلق اسم السلطان العثماني على أحد شوارع طرابلس

الرصيفة الأخبارية15 يونيو 2020wait... مشاهدةآخر تحديث : منذ 3 أسابيع
محمود عبدالعزيز : سنطلق اسم السلطان العثماني على أحد شوارع طرابلس
محمود عبد العزيز عضو حزب العدالة والبناء التابع لتنظيم الاخوان المسلمون في ليبيا

بعد إزالة السعودية اسم السلطان العثماني سليمان القانوني من أحد شوارعها، اقترح محمود عبد العزيز، عضو المؤتمر الوطني السابق ،تسمية أحد شوار ع العاصمة طرابلس باسم السلطان “سليمان القانوني .


وأضاف أن الشارع الذي يبدأ من جامع السويحلي وينتهي في مثلث حمزة وصالة الياقوتة بمنطقة مشروع الهضبة الكبرى في العاصمة طرابلس،سيتم تسميته باسم السلطان “سليمان القانوني”.

وقال عبد العزيز، في تغريدة له عبر حسابه الشخصي بموقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك” إن من ساهم في تحرير هذا الشارع هم أحفاد السلطان سليمان- في إشارة إلى القوات التركية- على حد زعمه.

كما شارك “عبد العزيز” صورة للشارع من موقع “خرائط جوجل”، مدعيا أن هذه التسمية ستكون نكاية في بني سعود- في إشارة إلى الأسرة الحاكمة بالمملكة العربية السعودية- قائلاً: “بالعربي شارعنا.. وبإذن الله ستعلق لافته باسم الشارع قريبًا”.

وكان عميد بلدية تاجوراء حسين بن عطية، قد أعلن في وقت سابق، تغيير اسم الطريق الذي يبدأ من منارة الحميدية “الفنار” وصولا إلى جزيرة الدوران المعروفة بـ”جزيرة اسبان”، تلك المنطقة التي نزل بها جنود الأسبان عند احتلال طرابلس، ليكون “طريق سليمان القانوني”.

وشارك رواد مواقع التواصل الاجتماعي، صورا تظهر إزالة أمانة منطقة الرياض في المملكة العربية السعودية، اسم السلطان العثماني «سليمان القانوني» من أحد شوارعها.

ورسميا لم تعلن «أمانة الرياض» عن هذا القرار حتى الآن، إلا أن مدونين ونشطاء سعوديين بمواقع التواصل الاجتماعي، شاركوا صوراً لعمال يُنزلون اللافتة المعلقة بعمود إنارة في الشارع بحسب «بي بي سي عربي».

ويذكر أن فترة حكم سليمان القانوني في العهد العثماني كانت الأطول، واستمرت لمدة بلغت 46 عاما.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين الخدمات وتجربة القراء. إذا قررت الاستمرار في تصفح موقعنا فنحن نعتبر أنك تقبل باستخدامهم

لمعرفة المزيد ... أضغط هنا 

موافق