صور طائرات حربية تثير جدلا واسعا… هل حدث ذلك لطائرة حفتر في سماء مصر

الرصيفة الأخبارية15 يونيو 2020wait... مشاهدةآخر تحديث : منذ 4 أسابيع
صور طائرات حربية تثير جدلا واسعا… هل حدث ذلك لطائرة حفتر في سماء مصر
طائرات عسكرية ترافق طائرة مدنية

وكالات – تداول الآلاف في مصر وليبيا صورا يقولون إنها لطائرات حربية مصرية تحرس طائرة المشير خليفة حفتر ورئيس البرلمان عقيلة صالح أثناء عودتهما إلى ليبيا بعد زيارة إلى مصر.

وجاء في التعليق المرافق لها على بعض الصفحات والحسابات “القوات الجوية المصرية تودع المشير خليفة حفتر وعقيلة صالح رئيس مجلس النواب الليبي حتى مطار بنغازي في مشهد اقشعرّت له أبدان العالم…”، وحظي المنشور من هذه الصفحة بأكثر من 2400 مشاركة على موقع فيسبوك. 

 علي صفحات الفيسبوك المصرية - الرصيفة الاخبارية
منشور علي حسابات الفيسبوك المصرية

لكن الصور لا تمت بصلة إلى ليبيا أو مصر وهي ملتقطة سنة 2019 خلال المعرض السعودي الدولي للطيران، بحسب خدمة تقصي حقائق الأخبار التابعة لفرانس برس.

فأرشد البحث عنها في محرّكات البحث إلى فيديو منشور على موقع تيك توك يتضمن الصور نفسها، بتاريخ الأول من نيسان/أبريل 2020، أي قبل أسابيع عدّة من زيارة المشير حفتر إلى مصر.

تواصل فريق تقصّي صحّة الأخبار في وكالة “فرانس برس” مع ناشر الفيديو على موقع “تيك توك”، فقال إنّ الفيديو صُوّر في السعودية خلال المعرض السعودي الدولي للطيران في مطار الثمامة سنة 2019، وإنه أعاد نشره حديثاً على حسابه.

إثر ذلك، أرشد التفتيش على محركات البحث عن المعرض السعودي الدولي للطيران في العام 2019 إلى المشاهد نفسها فعلاً، وهي منشورة على موقعي يوتيوب  وتويتر.

 في السعودية خلال المعرض السعودي الدولي للطيران في مطار الثمامة سنة 2019 - الرصيفة الاخبارية
صُوّر في السعودية خلال المعرض السعودي الدولي للطيران في مطار الثمامة سنة 2019

قبل ذلك بأيام، وتحديداً في السادس من يونيو/ حزيران، أجرى المشير خليفة حفتر زيارة إلى القاهرة برفقة رئيس البرلمان عقيلة صالح. 

وتشهد ليبيا حالة من الفوضى منذ سقوط نظام معمر القذافي في 2011، وتتنازع سلطتان على الحكم فيها منذ 2015، هما حكومة الوفاق الوطني برئاسة فايز السرّاج في طرابلس، وحكومة موازية يدعمها المشير خليفة حفتر والبرلمان المنتخب برئاسة عقيلة صالح في شرق البلاد.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين الخدمات وتجربة القراء. إذا قررت الاستمرار في تصفح موقعنا فنحن نعتبر أنك تقبل باستخدامهم

لمعرفة المزيد ... أضغط هنا 

موافق