تفاصيل تورط رئيس صندوق الإنماء الاقتصادي بقضية رشوى ديوان المحاسبة

الرصيفة الأخبارية16 يونيو 2020wait... مشاهدةآخر تحديث : منذ 6 أشهر
تفاصيل تورط رئيس صندوق الإنماء الاقتصادي بقضية رشوى ديوان المحاسبة
ديوان المحاسبة الليبي

كشف مصدر مسؤول بجهاز ديوان المحاسبة حسب ما نشرت صحيفة صدى الاقتصادية عن تفاصيل قضية الفساد بإحدى شركات صندوق الانماء الاقتصادي و رشوى أحد أعضاء الديوان “معتوق علي معتوق” و اللجنة التابعة له .

حيث أفاد المصدر أن ديوان المحاسبة قام بتجميد حسابات صندوق الانماء الاقتصادي التي تقارب 300 مليون دولار و أن لا يتم الإنفاق من حسابات الصندوق إلا بموافقة من الديوان .

و أفاد المصدر أن شركة النفط و الغاز التابعة لصندوق الانماء قد طالبت بمبلغ مالي بقيمة 30 مليون دولار لشراء “مضخات” و عند تحويل المبالغ من شركة قابضة إلى شركة تابعة يلزم اعلام الديوان بتفاصيل القرض و أن يكون هناك اجتماعات رسمية و دراسات عن مدى امكانية الشركة لارجاع القرض و هذا لم يتم.

و تابع بالقول: مع العلم أن الشركة ضعيفة جداً و من الصعب أن تدفع قيمة القرض و تم رفض هذا الموضوع من قبل أعضاء مجلس ادارة صندوق الانماء الاقتصادي، ولكن رئيس مجلس إدارة الصندوق “رمضان الأرناؤوطي”
كان الوحيد الذي وافق على تحويل مبالغ للشركة و ساهم في ذلك رفقة مدير عام شركة النفط و الغاز “مالك بعيو” .

و أفاد المصدر : أن “الأرناؤوطي” تحدث مع عضو الديوان “معتوق” و خصصو له نسبة من 30 مليون دولار وقامو بتحويلها بدون علم أعضاء مجلس إدارة صندوق الإنماء .

و تابع بالقول : رئاسة الديوان عندما علمت بالواقعة من خلال اعترافات أحد أعضاء اللجنة التابعة لمعتوق قامت برفع الحصانة عن أعضاء و أحالت الموضوع إلى القضاء ولم تتستر على أحد وشكلت ثلاث لجان لجنة للتحقيق مع أعضاء الديوان و لجنة للتحقيق مع المسؤولين بشركة النفط و الغاز و لجنة مراجعة كافة الافراجات السابقة التي تمت على حسابات الصندوق و التحقق من عدم وجود حالات مشابهة.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين الخدمات وتجربة القراء. إذا قررت الاستمرار في تصفح موقعنا فنحن نعتبر أنك تقبل باستخدامهم

لمعرفة المزيد ... أضغط هنا 

موافق