المهدوي : تركيا تحاول أن تجعل من ليبيا منطلقا لتنفيذ أهداف عدائية

الرصيفة الأخبارية17 يونيو 2020wait... مشاهدةآخر تحديث : منذ 5 أشهر
المهدوي : تركيا تحاول أن تجعل من ليبيا منطلقا لتنفيذ أهداف عدائية
اللواء فرج المهدوي

حذر رئيس أركان القوات البحرية التابعة لقوات الجيش الوطني، اللواء فرج المهدوي، وأحد أعضاء اللجنة العسكرية المشتركة (5+5)، اليوم الأربعاء، من خطورة تمكين أنقرة من إنشاء قاعدتين عسكريتين بكل من ميناء مصراتة وقاعدة الوطية الجوية، مشيرًا إلى تداعيات ذلك على الأمن في المنطقة العربية والإفريقية والأوروبية.

وأكد المهدوي – في تصريحات صحفية –  أن أنقرة تهدد أمن المنطقة بأكملها من خلال تواجدها على الأراضي الليبية، موضحًا الأهمية السياسية والعسكرية والاقتصادية والاستراتيجية لهاتين القاعدتين، اللتين أشار مسؤول تركي إلى نيّة بلاده السيطرة عليهما.

وأشار المهدوي، إلى أن تركيا تحاول اليوم من وراء خططها التوسعية في ليبيا، حماية مصالحها الاستراتيجية خارج حدودها ومواجهة منافسيها الإقليميين، عبر انتهاك السيادة الليبية.

واعتبر رئيس أركان البحرية التابعة لقوات الجيش أن سيطرة تركيا على هاتين القاعدتين سيمنحها السيطرة على الثروات الليبية من معادن وبترول وغاز وخامات أخرى، والاستفادة من الأهمية الجيوستراتيجية لليبيا التي تمثل حلقة الوصل بين المغرب والمشرق العربي وتعتبر بوابة قارة إفريقيا نحو البحر المتوسط وأوروبا، للتحكم في المسارات البحرية والجوية والممرات البرية في المنطقة، بالإضافة إلى التغلغل نحو قلب القارة الإفريقية.

وكشف المهدوي، أن تركيا تسعى إلى استغلال قاعدة الوطية الجوية من أجل تدمير ليبيا وتجريب الأسلحة المتطورة مثل صواريخ كروز والطائرات المسيرة، مقابل دعم حكومة الوفاق والميليشيات المسلحة للسيطرة على كامل التراب الليبي، وذلك من أجل تحقيق المكاسب الجيوسياسية والجيوطاقية.

وحذر من مخاطر الاستخدام التركي المحتمل للقواعد العسكرية في ليبيا على أمن المنطقة، مؤكدًا أن أنقرة تستهدف من وراء تثبيت وجودها داخل ليبيا، الأمن الإقليمي للدول العربية، خصوصًا دول شمال إفريقيا، وستتخذ من ليبيا منطلقا لتنفيذ أهداف عدائية ضدهم، كما ستعمل على التصدي لأي تنظيم أو تعاون عسكري عربي إقليمي لمنع تدخل أي قوة أجنبية في المنطقة.

ودأبت تركيا على إرسال الأسلحة والمرتزقة السوريين إلى ليبيا لدعم حكومة الوفاق في حربها ضد قوات الجيش الوطني التي تسعى لتحرير طرابلس من المليشيات والجماعات الإرهابية المسيطرة عليها.

وتستخدم أنقرة سفنًا عسكرية تابعة لها موجودة قبالة السواحل الليبية في هجومها الباغي على الأراضي الليبية بما يخدم أهدافها المشبوهة، والتي تساعدها في ذلك حكومة الوفاق المسيطرة على طرابلس وتعيث فيها فسادًا.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين الخدمات وتجربة القراء. إذا قررت الاستمرار في تصفح موقعنا فنحن نعتبر أنك تقبل باستخدامهم

لمعرفة المزيد ... أضغط هنا 

موافق