سرت في انتظار الحسم… وتركيا أمام الخط الأحمر المصري

الرصيفة الأخبارية28 يونيو 2020wait... مشاهدةآخر تحديث : منذ 4 أشهر
سرت في انتظار الحسم… وتركيا أمام الخط الأحمر المصري
سرت في انتظار الحسم… وتركيا أمام «الخط الأحمر» المصري

شدد مسؤولون أميركيون، في تصريحات لـ«الشرق الأوسط»، على ضرورة التزام وقف «فوري» لإطلاق النار في ليبيا والعودة إلى مسار مفاوضات الحل السياسي.

وجاء هذا الموقف في وقت رفضت حكومة «الوفاق» في طرابلس، وداعموها الأتراك، وقف الهجوم المرتقب على مدينتي سرت والجفرة قبل انسحاب قوات «الجيش الوطني» منهما، علما بأن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي رسم «خطا أحمر» حولهما، مهدداً بالتدخل العسكري إذا ما تعرضتا لهجوم.

وإذا ما رضخت تركيا وحلفاؤها لطلب الأميركيين هدنة «فورية»، فإن ذلك سيُنظر إليه على أنه يمثل تكريساً لـ«الخط الأحمر» المصري، ونكسة لأنقرة.

وشرح مسؤولون أميركيون، من السياسيين والعسكريين، موقفهم مما يحصل في ليبيا، رداً على أسئلة وجهتها لهم «الشرق الأوسط»، لكن ردودهم تميزت بإصرار على عدم تناول الدور التركي في ليبيا بالاسم والاكتفاء بالإشارة إليه من خلال حديث عام عن «الأطراف الخارجية كافة» التي تتدخل في هذا البلد.

وقال ناطق باسم وزارة الخارجية الأميركية: «لنكن واضحين، تعارض الولايات المتحدة تصاعد التدخل العسكري الأجنبي في ليبيا، من كل الجهات. من الضروري وقف إطلاق النار فوراً واحترام حظر السلاح الذي تفرضه الأمم المتحدة، من الأطراف كافة».

في المقابل، انتقدت ناطقة باسم القيادة الأميركية لأفريقيا «أفريكوم»، في تصريحات لـ«الشرق الأوسط»، الدور الذي تلعبه روسيا في ليبيا، قائلة «إننا نعتقد أن التدخل الروسي لا يؤدي إلا إلى تأخير الحل السياسي».

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين الخدمات وتجربة القراء. إذا قررت الاستمرار في تصفح موقعنا فنحن نعتبر أنك تقبل باستخدامهم

لمعرفة المزيد ... أضغط هنا 

موافق