ماكرون يدين التدخل العسكري الإجرامي لتركيا في ليبيا

الرصيفة الأخبارية30 يونيو 2020wait... مشاهدةآخر تحديث : منذ أسبوعين
ماكرون يدين التدخل العسكري الإجرامي لتركيا في ليبيا
اردوغان وماكرون

يتواصل تصعيد لهجة الانتقادات بين باريس وأنقرة على خلفية الملف الليبي، إذ اتهم الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الاثنين تركيا بنقل مقاتلين إلى ليبيا، معتبرا الدور التركي في هذا البلد المغاربي “مسؤولية تاريخية وإجرامية”. وتدعم أنقرة سياسيا وعسكريا حكومة الوفاق في طرابلس المعترف بها دوليا. كما انتقد ما أسماه “تناقض” موسكو بوجود ميليشيا روسية خاصة في ليبيا وليس جنود من الجيش الأحمر.

رفع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الاثنين من حدة الانتقادات اللاذعة التي يوجهها لنظيره التركي رجب طيب أردوغان لدوره في ليبيا. واتهم ماكرون تركيا بنقل المقاتلين إلى ليبيا بكثافة، واصفا تدخل أنقرة بأنه “إجرامي”.

وقال ماكرون “أعتقد أنها مسؤولية تاريخية وإجرامية لبلد يزعم أنه عضو بحلف شمال الأطلسي”. وأضاف أن تركيا “تستورد” مقاتلين من سوريا “بكثافة”.

وتدهورت العلاقات بين فرنسا وتركيا، الشريكتين في حلف شمال الأطلسي، خلال الأسابيع الأخيرة بسبب ليبيا وشمال سوريا والتنقيب في شرق البحر المتوسط.

وتدخلت تركيا بصورة حاسمة في ليبيا خلال الأسابيع القليلة الماضية، حيث تقدم دعما جويا وأسلحة ومقاتلين متحالفين معها من سوريا لمساعدة الحكومة المعترف بها دوليا، التي تتخذ من طرابلس مقرا لها على صد هجوم مستمر منذ عام يشنه خليفة حفتر قائد قوات شرق ليبيا (الجيش الوطني الليبي).

فيما تواجه باريس اتهامات بدعم حفتر سياسيا وتقديم مساعدة عسكرية له في وقت سابق لقتال الإسلاميين المتشددين، وهو ما تنفيه فرنسا.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين الخدمات وتجربة القراء. إذا قررت الاستمرار في تصفح موقعنا فنحن نعتبر أنك تقبل باستخدامهم

لمعرفة المزيد ... أضغط هنا 

موافق