صحيفة التايمز .. سيف الإسلام القذافي ينوي الترشح للأنتخابات الرئاسية في ليبيا

الرصيفة الأخبارية11 يونيو 2021590 مشاهدةآخر تحديث : الجمعة 11 يونيو 2021 - 10:53 صباحًا
صحيفة التايمز .. سيف الإسلام القذافي ينوي الترشح للأنتخابات الرئاسية في ليبيا

كشفت صحيفة التايمز البريطانية ،أن سيف الإسلام القذافي ، الذي تلقى تعليمه في بريطانيا، يُخطّط للعودة إلى الحياة العامة، وينوي الترشح في الانتخابات الرئاسية المقبلة في ليبيا .

وذكرت الصحيفة أن سيف الإسلام القذافي. الذي لم يُر أو يُسمع عنه بشكل علني منذ القبض عليه قبل عشر سنوات في الصحراء الليبية. تحدث عبر الهاتف لتأكيد هويته والقول إنه بخير ،عندما أطل اليوم ملمحًا إلى نيته في الترشح لرئاسة ليبيا .

وكشفت صحيفة “تايمز” البريطانية، اليوم الجمعة، أن “سيف الإسلام القذافي”. الذي تجاهل حقيقة كونه لا يزال مطلوبًا من قبل المحكمة الجنائية الدولية بتهمة ارتكاب جرائم حرب. ينوي الترشح للانتخابات الرئاسية المقبلة.

وأشارت إلى أنه بدأ في التواصل مع دبلوماسيين غربيين وشخصيات أخرى؛ تمهيدًا للعودة للظهور في الحياة العامة من جديد.

وتحدث مساعدو سيف الإسلام، البالغ من العمر 48 عامًا، عن نيته في إصدار سيصدر بيان عام. في غضون فترة قريبة. ملمحين إلى أن الوقت لا يزال مبكرًا للكشف عن تفاصيل قراره بخوض الانتخابات المقرر إجراؤها في 24 ديسمبر.
وذكرت الصحيفة أن المعارضين قد يستطيعون إضافة بند في قانون الانتخابات قبل المصادقة عليه، ينصّ على منعه من الترشح.

ونقلت الصحيفة عن مصادر مطلعة أن الروس يساندون خطوة “سيف الإسلام”، ويعتبرون أنه عازمٌ على نسيان الماضي.

وتحدثت المصادر عن أن مذكرة المحكمة الجنائية الدولية قد لا تكون عائقًا أمام ترشّح “سيف الإسلام”. إذا ما تم تجاهل القضية والاتهامات المقامة ضده.

وتكمن العقبة الأساسية أمام خطوة الترشح في المعارضين الليبيين السياسيين . الذين يحرصون على تغيير النظام الانتخابي، بحيث يكون اختيار رئيس البلاد نابعًا من البرلمان.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين الخدمات وتجربة القراء. إذا قررت الاستمرار في تصفح موقعنا فنحن نعتبر أنك تقبل باستخدامهم

لمعرفة المزيد ... أضغط هنا 

موافق