أعلنت حركة ضد الاخوان الكشف عن دراسة بحثية للعام المنصم من حكم الاخوان في مصر لتؤكد الدراسة أن جماعة الاخوان مارست ضغوطاً على عدد من رجال الأعمال الوطنيين لتصفية أعمالهم وبيع شركاتهم في مصر والانقضاض على الاقتصاد المصري ومحاولة السيطرة عليه.