الحركة الشعبية الليبية تؤيد الحكومة والجيش

الرصيفة الأخبارية20 أغسطس 2013wait... مشاهدةآخر تحديث : منذ 7 سنوات
الحركة الشعبية الليبية تؤيد الحكومة والجيش

الحركة الشعبية الليبية تؤيد الحكومة والجيش .
20-8-2013
تتابع الحركة الوطنية الشعبية الليبية ببالغ الأسى والانشغال ما يشهده القطر المصري الشقيق من أحداث مؤلمة تهدد الجسد الوطني المصري والتعايش السلمي بين مكوناته. وصرح أسعد زهيو المتحدث الإعلامى باسم الحركة بأن الحركة ترقب بمنتهى الاستنكار والألم ما يجري تنفيذه ضدّ مصر على فضائيات العالم المتأمرك المتصهين ومن والاها واتبع نهجها من تآمر بيّن ماكر يقلب الحقائق ويزيّف الوقائع ويسارع إلى استغلال فرصة قد لا يمنحها له التاريخ مجددا لضرب مصر ودورها كحصن منيع للعروبة والإسلام. واعترافا من الجالية العربية الليبية بفضل اشقائها في مصر دولة وشعبا ومنظمات وجمعيات وأحزابا، فإن الحركة الوطنية الشعبية الليبية تدعو كافة الفرقاء والأشقاء بمصر العزيزة أن يصطلحوا ويتحاببوا ويتصافوا تحت راية الوطن وأن لا يتركوا الفرصة لأعداء مصر كي يُجهِزوا على دورها ومقدراتها ورأس مالها الرئيسي وهو الإنسان المصري المناضل العاشق لتراب مصر. فلا غالب يا إخوتنا، ولا مغلوب في صراع ينتهي بتدمير الوطن، أو في نزاع ينتهي بتمزيق وحدة الشعب المصري ويثير النعرات بين أبنائه. إننا، ومن منطلق الحرص على مصلحة مصر التي احتضنتنا وآوتنا وخير أبنائها، نناشدهم وباسم القيم الدينية والروحية والإخلاص ومبادئ الوطنية والنقاء وبشرع الله العزيز القهار ونبيّه المصطفى عليه الصلاة والسلام، وهو الذي أوصى بمصر وأهلها خيرا، أن يحقنوا الدماء ويحكّموا صوت العقل، ويتعالوا على نداءات الفتنة وغرائز الانتقام والثأر، والانتماءات الضيقة .. وأن يعلموا أنه لا بقاء للمصريين إذا ما انهارت مصر أو انقسم شعب مصر.. وأن مصر الحاضنة للإسلام والعروبة أبقى من كل صراع ومن كل أجندة ومن كل عصبية وكل انتماء , فقد كانت على الدوام صمام أمان للأمة ومصدر قوة لها وجدار صدّ منيع تكسرت على عزيمة أبنائها جحافل التتار والصليبيين. إخوتنا في مصر العظيمة أرض الكنانة إننا نخاطبكم من وحي تجربتنا في ليبيا التي يعلم الكلّ ما آل إليه امرها.. ويدرك الجميع والمصريون بالخصوص ما أحاط بأبنائها من تشرّد ونزوح وبؤس وعذابات وتقتيل عبثي مقيت كما نخاطبكم وفي أذهاننا مأساة ابناء ليبيا في الداخل وما يتعرضون إليه يوميا من تنكيل ورعب وترويع بسبب استبداد وارهاب المليشيات المسلحة المتنكرة لوطنها ولقيم الإيمان والتسامح والإخاء التي جاء بها الإسلام ونذكركم بما آلت اليه الاوضاع الاقتصادية والسياسية والاجتماعية والامنية وانعدام حالة الامن والاستقرار وضياع السيادة والتدخلات الاجنبية وانتشار التنظيمات والجماعات الارهابية على أرضها. حصل ذلك بسبب سقوط الدولة وانهيار مؤسساتها من أمن و جيش وشرطة. إننا نخاطبكم ونحن نرى بأعيننا ونسمع بآذاننا ما تشهده سوريا قلب العروبة وما يشهده شعبها المناضل من تمزّق ونزاع مدمّر أتى على الأخضر واليابس وعلى الأهل والبني ونعلن عزمنا في الحركة الوطنية الشعبية الليبية على الوقوف مع مختلف مكونات شعب مصرنا الحبيبة ضد كل متآمر وظالم ومعتدٍ. إخوتنا في مصر الحبيبة لا يسعنا في الختام إلا أن نتوجه باسم كافة الأحرار والغيارى إلى المولى القدير بالدعاء وحقن دماء إخوتنا في مصر وان يفرج كربتهم ويصلح ذات بينهم ويهدهم إلى ما فيه صلاح بلـــدهم ويبعِد شبح الفرقة والفتن عنهم إنه هو السميع البصير. ” كما نذكّر إخوتنا بتحذير ربّ العزّة عباده المؤمنين من الفتن والتنازع في قوله تعالى:” وَلَا تَنَازَعُوا فَتَفْشَلُوا وَتَذْهَب رِيحكُمْ وَاصْبِرُوا إِنَّ اللَّه مَعَ الصَّابِرِينَ”. حفظ الله مصر وشعبها.



اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين الخدمات وتجربة القراء. إذا قررت الاستمرار في تصفح موقعنا فنحن نعتبر أنك تقبل باستخدامهم

لمعرفة المزيد ... أضغط هنا 

موافق