احمد قذاف الدم يدعو من سجنه إلى عقد قمة عربية برعاية سعودية «قبل فوات الأوان»

الرصيفة الأخبارية1 سبتمبر 2013wait... مشاهدةآخر تحديث : منذ 7 سنوات
احمد قذاف الدم يدعو من سجنه إلى عقد قمة عربية برعاية سعودية «قبل فوات الأوان»

احمد قذاف الدم يدعو من سجنه إلى عقد قمة عربية برعاية سعودية «قبل فوات الأوان»
2013-09-01
افادت مصادر اخبارية عن دعوة احمد قداف الدم من داخل سجنه إلى عقد قمة عربية برعاية سعودية وقال «قذاف الدم»، في رسالته التي أرّخها بـ(الخميس 29 أغسطس 2013) وعنونها بـ«قمة عربية قبل فوات الأوان»: «أدعو خادم الحرمين والمملكة العربية السعودية وهي والحمد الله مازالت خارج دائرة الخطر وتستطيع أخذ زمام المبادرة للدعوة إلى قمة عاجلة لمعالجة ومراجعة ولتدارس الوضع الذي وصلنا إليه لإنقاذ مايمكن إنقاذه، آخذين في الاعتبار مطالب الجماهير وأحلام الشباب وكرامة الأمة وكبريائها، والأخذ بالعلم الذي خاصمناه طويلاً كعرب، فنحن نريد من هذه القمة إنقاذ ما يمكن إنقاذه». وأضاف: «كما أطالب السعودية بالدعوة لقمة أخرى سريعة وموازية تجمع تركيا وإيران ومصر على أرض المملكة لإطفاء النار المشتعلة في سوريا والتي قد تطال لبنان والأردن، ولن يخرج منها أحد منتصراً بل ستتحول إلى دولة فاشلة تحكمها الفوضى، وتصبح الجزيرة العربية محاصرة بدول تحكمها الفوضى من اليمن للعراق إلى سوريا، ولها حدود لا حدود لها وكلنا يعرف حساسية دول الخليج والنفط، وكيف سيصبح الصراع لا سمح الله وأدواته ومطامع ومصالح الدول الكبرى، وعندما أتحدث عن إيران وتركيا فهما المغذيان للنار المشتعلة في سوريا وهما جناحي السنة والشيعة وبطلا الصراع الوهمي بين المسلمين واتفاقنا معهم عامل قوة للإسلام إذا ما تحول إلى قوة إيجابية ورسالة مهمة لأعدائنا وهذا هو المطلوب، وممكن بل واجب ديني وإستراتيجي». وتابع: «أدعو خادم الحرمين أن يرعى حوارًا يجمع كل الأحزاب والتيارات الدينية في العالم العربي، بما في ذلك الإخوان والقاعدة، لكي يجتمعوا على كلمة سواء بدلاً من تبرير هذه القدرات وتوظيفها، حيث يجب أن تكون، إذا كانوا يريدون رفع راية المسلمين وتوحيد كلمتهم». وختم «قذاف الدم» رسالته بقوله: «انسقنا بعيداً وبددنا أحلام هذه الأمة في مستقبل شرق مالم نبادر في إعادة القراءة للواقع بشكل علمي مدروس، لأن الفريضة الغائبة عن هذه الأمة هي، العلم، فلقد سيطر الجهل علي العقول، وأصبحت الهوة بيننا وبين الأمم التي ارتادت المريخ تتسع ونحن نتوه في صحراء الوهم والوهن، ولذا علينا أن نشحذ الهمم ونرص الصفوف، فهذه الأمة العظيمة تستحق مكانة غير هذه، وعلى أبنائها أن يتحملوا مسؤولياتهم للدفاع عنها بالوعي من الأخطار التي تهدد وجودها وتسخير طاقاتها الخلاقة بشكل إيجابي ليس بالحقد الأعمى الذي يدمر كل شيء، وعلينا ألا نفقد الأمل في معالجة أمورنا بالحكمة قبل فوات الأوان وتصحيح المسار».


اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين الخدمات وتجربة القراء. إذا قررت الاستمرار في تصفح موقعنا فنحن نعتبر أنك تقبل باستخدامهم

لمعرفة المزيد ... أضغط هنا 

موافق