هما يقتلو القتيل ويمشوا في جنازته ، هؤلاء ناس عاشوا في أحضان المخابرات الغربية لاأمان لهم .