مكتب حقوق الانسان يدين استخدام العنف ضد المتظاهرين السلميين

الرصيفة الاخبارية19 نوفمبر 2013wait... مشاهدةآخر تحديث : منذ 7 سنوات
مكتب حقوق الانسان يدين استخدام العنف ضد المتظاهرين السلميين

مكتب حقوق الانسان يدين استخدام العنف ضد المتظاهرين السلميين
19-11-2013
أعرب مكتب المفوضية السامية لحقوق الإنسان اليوم عن قلقه الشديد إزاء حوادث العنف في العاصمة الليبية طرابلس والتي خلفت أكثر من 40 قتيلا ومئات الجرحى، وحث السلطات على تقديم المسؤولين عنها إلى العدالة.وقالت رافينا شمداساني، المتحدثة باسم المفوضية للصحفيين في جنيف “هذه هي أكثر الحوادث دموية تشهدها طرابلس منذ نهاية النزاع في 2011”.وأشارت المفوضية إلى أن معظم الوفيات الناجمة عن إطلاق النار على المتظاهرين أثناء احتجاجهم سلميا على وجود كتائب مسلحة من مصراتة في طرابلس حدثت في 15 نوفمبر.
وكانت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا يونسميل، قد أكدت خلال زيارة للمستشفيات أن 40 شخصا قتلوا مضيفة أنه “من المتوقع أن يرتفع العدد”.ودعت المفوضية أيضا السلطات الليبية إلى إجراء تحقيق ” فوري ونزيه ومستقل” في حوادث العنف وضمان تقديم أولئك الذين تثبت مسؤوليتهم عن عمليات القتل غير القانونية وغيرها من انتهاكات حقوق الإنسان إلى العدالة.وأضافت السيدة شمداساني “نحث جميع الأطراف على ممارسة أقصى درجات ضبط النفس لتجنب تصاعد العنف والدخول في حوار سلمي”.كما دعت المفوضية أيضا الحكومة إلى تجديد الجهود للوفاء بالتزاماتها بموجب القانون الدولي لحقوق الإنسان، وتحديدا فيما يتعلق بحماية الحق في الحياة وحق جميع الليبيين في الاحتجاج السلمي والتعبير عن آرائهم بحرية.وتطرقت المتحدثة الرسمية إلى التقارير التي تفيد باعتقال الكتائب المسلحة للعديد من الأشخاص خلال الاشتباكات، مكررة دعوة المفوضية للأفراج عن المعتقلين دون تأخير أو عرضهم على القضاء للتحقيق الجنائي.وأضافت “يجب أن يعاملوا معاملة إنسانية، بالحفاظ على كرامتهم، ومنحهم جميع الضمانات القضائية بموجب القانون الدولي”.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين الخدمات وتجربة القراء. إذا قررت الاستمرار في تصفح موقعنا فنحن نعتبر أنك تقبل باستخدامهم

لمعرفة المزيد ... أضغط هنا 

موافق