نواب ليبيون يهددون علي زيدان بين تقديم أستقالتة او سحب الثقة

الرصيفة الأخبارية22 ديسمبر 2013wait... مشاهدةآخر تحديث : منذ 7 سنوات
نواب ليبيون يهددون علي زيدان بين تقديم أستقالتة او سحب الثقة

نواب ليبيون يهددون علي زيدان بين تقديم أستقالتة او سحب الثقة
2013-12-22
نشرت صحيفة الحياة اليوم مقالة كشفت فيه تقديم نواب في المؤتمر الوطني العام خيارات لرئيس الخكومة علي زيدان بين تقديم استقالته او سحب الثقة من خلال طلب التصويت علي سحب الثقة داخل المؤتمر وكتبت صحيفة الحياة في عددها اليوم.
“بعد سحب التحالف الوطني الذي يتزعمه محمود جبريل تأييده لها، أصدر عدد من أعضاء «المؤتمر الوطني العام» المستقلون في ليبيا بياناً أول من أمس، طالبوا فيه رئيس الحكومة الليبية علي زيدان بالاستقالة، أو العمل على إقالته وتشكيل حكومة أزمة لتسيير شؤون البلاد، وذلك لأسباب عدة أبرزها: «فشل زيدان الذريع في منع كارثتي بنغازي وطرابلس في حزيران (يونيو) وتشرين الثاني (نوفمبر) الماضيين، ما أسفر عن سقوط حوالى 100 قتيل وعشرات الجرحى خلال يومين».واتهم البيان رئيس الحكومة الموقتة بالإخفاق «في مواجهة حالات الاغتيال اليومية في بنغازي»، إضافةً إلى «حوادث مدينة درنة والعجيلات والكفرة ومدن الجنوب الليبي عموماً».
وحمّل النواب المستقلون زيدان «مسؤولية خسارة الدولة الليبية ميليارات الدولارات بسبب إغلاق الحقول والموانئ النفطية، بصفته المسؤول عن حماية تلك المرافق»، آخذين عليه رضوخه لابتزاز الجماعات المسلحة المسيطرة على تلك المرافئ.
وأشار البيان إلى «تلكؤ زيدان في بناء مؤسستَي الجيش والشرطة ، على رغم وعده المسبق بتحقيق ذلك خلال الأشهر الستة الأولى من ولايته»، لافتاً إلى «تصريحاته وتلميحاته المتكررة بالاستقواء بقوات أجنبية».
وتضمن بيان النواب المستقلون تهماً لرئيس الحكومة بإهدار المال العام والتأخير لأكثر من سنة في الدعوة لإجراء الانتخابات البلدية
ودعا الموقعون على البيان إلى إطلاق تحرك شعبي لإلزام زيدان على الاستقالة، يبدأ في 24 كانون الأول (ديسمبر) الجاري، والتوجه نحو مقر الحكومة والاعتصام المفتوح أمامها حتى تحقيق المطالب.


اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين الخدمات وتجربة القراء. إذا قررت الاستمرار في تصفح موقعنا فنحن نعتبر أنك تقبل باستخدامهم

لمعرفة المزيد ... أضغط هنا 

موافق