سيناريوا قتل البريطاني و النيوزيلندية في ليبيا والقبض علي4 مشتبه بهم

الرصيفة الأخبارية5 يناير 2014wait... مشاهدةآخر تحديث : منذ 7 سنوات
سيناريوا قتل البريطاني و النيوزيلندية في ليبيا والقبض علي4 مشتبه بهم

سيناريوا قتل البريطاني و النيوزيلندية في ليبيا والقبض علي4 مشتبه بهم
2014-01-05
نشرت مواقع اخبارية السيناريوا المحتمل لقتل البريطاني والنيوزيلندية الذي عثر عليهم قرب شاطئ “تليل” غرب مدينة صبراتة وقد اوردت المواقع ان النيوزيلندية واسمها لين هاوي، وهي أم لابنين عمرها 46 سنة،وهي زائرة لليبيا لصديقها والبريطاني اسمه مارك دي ساليس 48 سنة، يعمل هناك منذ 6 سنوات وكان دي ساليس ضابطا بسلاح الجو البريطاني قبل أن يتعاقد في 2007 للعمل في ليبيا لحساب شركة صيانة تجهيزات، بحسب السلطات الليبية غير ان صحيفة ديلي تلغراف” البريطانية نشرت انه كان يعمل لدي شركة “فرست انجينيرنغ” وعمل فيها كمهندس مدير للطاقة، وكانت تقيم معه بليبيا زوجته كارن، لكنها عادت في 2011 إلى بريطانيا,والضحية النيوزيلندية تقيم في بلادها بمدينة ويللينغتون، وكانت زوجة في السابق لضابط بالجيش ثم انفصلا بالطلاق، وبعده تعرفت إلى دي ساليس وبادلته الميل العاطفي، فسافرت إلى ليبيا لتكون بقربه في عطلة رأس السنة، وسط قلق ساور بعض صديقاتها، ومنهن من ذكرت لموقع Stuff.co.nz النيوزيلندي الإخباري أنها قالت لها قبل السفر: “يا له من مكان لتكوني فيه عاشقة” في إشارة منها إلى الوضع الامني المضطرب في ليبيا،وسيناريوا عملية القتل حسب الصور للجثتين على الشاطئ بعد عثور أحدهم عليهما عصرا، أن القاتل لم يقم بتحريك شيئا من المكان أو بقي فيه طويلا يروح ويجيء بهدف السرقة أو بسبب التوتر مما أقدم عليه، لخلو المكان من أي آثار كثيرة لحذائه، والسيناريو المحتمل هو أنه اقترب منهما حين عرف بأنهما أجنبيان وأمرهما بالانبطاح، ثم أطلق رصاصة في رأس كل منهما من الخلف، ورحل كأن شيئا لم يكن.و يبدو أيضا أن القاتل كان على دراجة ظهر أثر عجلتها على الرمل أسفل يمين الصورة، وأنه اقترب منهما وهما جالسان على مفرش للرحلات بدا في الصورة وعليه آثار أقدام، قد تكون له أو لأحد القتيلين، ثم شهر مسدسه طالبا منهما الانبطاح، وذكر مدير شرطة صبراتة، العقيد حسن كاموكا، في حديثيوم الجمعة الماضي حين قال: “تلقينا إشعارا باختفاء شخصين، وبعد بدء عمليات البحث اتصل بنا مواطن عثر على جثتين على الشاطئ قرب مليتة” مضيفا أن فريقا من الشرطة “انتقل إلى مكان الجريمة برفقة النيابة التي أمرت على الفور بفتح تحقيق” وفق تعبيره.هذأ وافادت مصادر امس السبت ان أفراد “الغرفة الأمنية المشتركة بالمنطقة الغربية” ألقوا القبض على 4 أشخاص “كان بحوزتهم عدد من الأسلحة كاتمة للصوت عند بوابة مدخل الزاوية” يشتبه في تورطهم بالقتل المزدوج “وتم تحويلهم إلى مديرية الأمن بالزاوية” مضيفا نفيا من الناطق الرسمي باسم وزارة الدفاع، عبد الرازق الشباهي، أن يكون القتل بغرض السرقة”. وقال الشباهي “إن سيارة القتيلين وجدت في مكانها، إضافة إلى جوازات سفرهما وكل ما كان بحوزتهما، وهو ما اعتبرته النيابة العامة جريمة جنائية” لذلك استمر الاستغراب عن السبب الحقيقي وراء القتل.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين الخدمات وتجربة القراء. إذا قررت الاستمرار في تصفح موقعنا فنحن نعتبر أنك تقبل باستخدامهم

لمعرفة المزيد ... أضغط هنا 

موافق