ضابط سابق بالمخابرات الإسرائيلية ساعد في بيع النفط الليبي لصالح المكتب السياسي لاقليم برقة

الرصيفة الأخبارية8 يناير 2014wait... مشاهدةآخر تحديث : منذ 7 سنوات
ضابط سابق بالمخابرات الإسرائيلية ساعد في بيع النفط الليبي لصالح المكتب السياسي لاقليم برقة

ضابط سابق بالمخابرات الإسرائيلية ساعد في بيع النفط الليبي لصالح المكتب السياسي لاقليم برقة
2014-01-08
افادت مصادر اخبارية عن وثائق قدمت لوزارة العدل الأمريكية تكشف ان المكتب السياسي لاقليم برقة أستعان بضابط مخابرات إسرائيلي سابق لبيع النفط وكشفت الوثائق التي قدمت إلى وزارة العدل الأمريكية أن ما يسمى بالمكتب السياسي لاقليم برقة استعان بشركة كندية يديرها ضابط سابق بالمخابرات العسكرية الإسرائيلية لمساعدة المكتب في بيع النفط الليبي وفقا لمصادر اخبارية. وقالت إن المكتب المذكور وقع في الخامس من شهر ديسمبر الماضي اتفاقا بقيمة ( 400 ) ألف دولار لمدة عام مع شركة “ديكنز آند مادسون” وهي شركة في مونتريال يديرها(آري بن ميناشي) الذي قال إنه إيراني المولد وعضو سابق بالمخابرات العسكرية الإسرائيلية. وحسب وكالة رويترز فالشركة قالت في الوثيقة التي قدمتها لوزارة العدل الأمريكية أنه بموجب قانون تسجيل العملاء الأجانب “ينبغي أن نسعى جاهدين لتزويدكم بالمساعدة الاقتصادية من خلال جذب مشترين لنفطكم عندما تكون هناك حاجة وكذلك سفن لنقل النفط.” ونقلت المصادر عن شركة ديكنز آند مادسون قولها إنها ستسعى لكسب الاعتراف السياسي من روسيا وتعزيز القوات العسكرية لما يسمي بالمكتب السياسي لبرقة ودعم القطاع الخاص في المنطقة. وأضافت الشركة إنها تمثل المجلس الانتقالي لاقليم برقة والمكتب السياسي لاقليم برقة

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين الخدمات وتجربة القراء. إذا قررت الاستمرار في تصفح موقعنا فنحن نعتبر أنك تقبل باستخدامهم

لمعرفة المزيد ... أضغط هنا 

موافق