بيان حزب القمة بخصوص انتهاء ولاية المؤتمرالوطني العام ورفض التمديد

الرصيفة الأخبارية7 فبراير 2014wait... مشاهدةآخر تحديث : منذ 7 سنوات
بيان حزب القمة بخصوص انتهاء ولاية المؤتمرالوطني العام ورفض التمديد

ببيان حزب القمة بخصوص انتهاء ولاية المؤتمرالوطني العام ورفض التمديد
2014-02-07
اصدر حزب القمة بيانا قبل قليل بخصوص انتهاء ولاية المؤتمرالوطني العام وقد تحصل موقع الرصيفة الاخبارية علي صورة من البيان كما ورد .
بيان حزب القمة بخصوص انتهاء ولاية المؤتمر الوطني العام وتجديد رفض التمديد.
………………………………………………………………………………………………….
بسم الله الرحمن الرحيم ﴿ أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ أُوتُوا نَصِيبًا مِّنَ الْكِتَابِ يُدْعَوْنَ إِلَىٰ كِتَابِ اللَّهِ لِيَحْكُمَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ يَتَوَلَّىٰ فَرِيقٌ مِّنْهُمْ وَهُم مُّعْرِضُونَ ﴾ صدق الله العظيم (سورة آل عمران الآية 23)
تجاهل المؤتمر الوطني العام كافة الدعوات التي وجهت له ، طيلة الأشهر الخمسة الماضية ، من مختلف القوى الوطنية والتيارات الفكرية ، وضرب بعرض الحائط كل المبادرات والحلول التي سعت الأطراف السياسيّة لتقديمها له ، والتي تصب في مجملها في تأكيد ضرورة التزام المؤتمر الوطني العام بالآجال الدستورية المنصوص عليها لإدارة المرحلة الانتقالية ، ووجوب احترام أعضائه لقدسيّة العهد الذي قطعوه على أنفسهم يوم أن انتخبهم الشعب الليبي ممثلين له .
وإذ نجدد تأكيد رفضنا التام والقطعي لمسألة التمديد لعمل المؤتمر الوطني العام ، الناتج عن مخالفة أعضائه لإلتزاماتهم الدستورية ، وهو الرفض الذي أعلنّا عنه في بياننا الصادر بتاريخ يوم الاربعاء 12 ذو القعدة 1434 هـ الموافق للثامن عشر من سبتمبر 2013 م ، فإننا نعلن عن انتهاء ولاية المؤتمر الوطني العام ، وندعو أبناء شعبنا إلى التظاهر السلمي لاسترجاع شرعيتهم ، وعدم القبول باستمرار المؤتمر الوطني العام بأي شكل من الأشكال .
ختاما . إن الاعتداء على المواطنين والمتظاهرين السلميّين ، سيعرض المتسبّبين فيه إلى الملاحقة القانونية ، وسيلزمنا والمخلصين من أبناء هذا الوطن باتخاذ كل مايلزم للدفاع عن أبناء شعبنا .

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أضغط علي الصورة للتكبير

بيان حزب القمة بخصوص انتهاء عمل المؤتمر الوطني

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين الخدمات وتجربة القراء. إذا قررت الاستمرار في تصفح موقعنا فنحن نعتبر أنك تقبل باستخدامهم

لمعرفة المزيد ... أضغط هنا 

موافق