شعبية قناة «الجزيرة» التي حرضت على «الربيع العربي» في طريقها إلى الزوال

الرصيفة الأخبارية16 مايو 2013wait... مشاهدةآخر تحديث : منذ 7 سنوات
شعبية قناة «الجزيرة» التي حرضت على «الربيع العربي» في طريقها إلى الزوال

شعبية قناة «الجزيرة» التي حرضت على «الربيع العربي» في طريقها إلى الزوال

كشفت دراسة استقصائية لجامعة «نورث وسترن» في قطر عن تراجع قاعدة المشاهدين لقناة الجزيرة القطرية ومقرها الدوحة، وكشفت الدراسة التي أشرف عليها نخبة من أساتذة الجامعة، عن فقدان ثقة المشاهد العربي بقيم الأخبار المعلنة في القناة التي لعبت دورا سياسيا وإعلاميا في (ثورات) الربيع العربي.

وأكدت الدراسة التي عرضت أمام منتدى صناعات وسائل الإعلام في الدوحة على أن شعبية قناة الجزيرة في طريقها إلى الزوال، وأوضحت الدراسة أن نسبة المشاهدين للجزيرة هي أربعة في المئـــة فقط في البحرين، وتسعة في المئة في تونس، منذ بدايـة الربيع العربي، و20 في المئة في مصر.

وأجري المسح الاستقصائي على مدى أربعة أشهر، وشارك فيه ما يقرب من 10 آلاف شخص من ثماني دول عربية هي: مصر، قطر، تونس، البحرين، لبنان، المملكة العربية السعودية، الأردن، والإمارات العربية المتحدة، وذلك في محاولة لإظهار كيفية استخدام الناس وسائل الإعلام الإخبارية، في أعقاب «الربيع العربي» الذي بدأ في عام 2011.

وأكدت نتائج المسح أن محرك البحث غوغل مثل مصدر الأخبار الأكثر شعبية بين البحرينيين، وفيسبوك بين التونسيين، وقناة LBC بين اللبنانيين، وقناة الحياة بين المصريين، وقناة العربية في المملكة العربية السعودية، بينما تصدرت قناة الجزيرة القائمة في قطر، والإمارات العربية المتحدة والأردن وتذيلت القائمة في البلدان الأخرى.

وأظهرت نتائج الدراسة الجديدة حول عادات وسائل الإعلام في المنطقة العربية، أن 25 في المائة من الجمهور في مصر وتونس ولبنان لا يثقون في وسائل الإعلام ويشكون في مصداقيتها، وعلى النقيض كانت 75 في المائة من الناس في المملكة العربية السعودية والأردن والإمارات العربية المتحدة يعتقدون بأن وسائل الإعلام «ذات مصداقية».

وقال ايفيريت دينيس، عميد جامعة نورث وسترن في قطر التي أجرت الدراسة، إن «هذه ظاهرة مثيرة للاهتمام لا سيما في لبنان، لأنها دولة تتسم بحرية الصحافة»، ووصف كيري هيل، مدير الأبحاث بمؤسسة هاريس انتراكتيف، المشاركة في الدراسة بأنها «أكبر دراسة في المنطقة حول استخدام وسائل الإعلام».

وأظهرت نتائجها أن الأغلبية في معظم الدول التي شملها الاستطلاع خصوصا في المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة تثمن حرية التعبير عن آرائها على الإنترنت، حتى عندما تكون هذه الآراء لا تحظى بالشعبية، ولكن في الوقت نفسه، ما يقرب من نصف أفراد العينة أفادوا أيضا أنهم يؤيدون تشديد الرقابة على الإنترنت في بلدانهم، خاصة في قطر، لبنان، والمملكة العربية السعودية.

وقال همفري تايلور، رئيس قسم الاستطلاع بمؤسسة هاريس انتراكتيف، إن «هذا التناقض شائع جدا مشيرا إلى أنه في الولايات المتحدة خلال الحرب الباردة، كانت هناك أغلبية كبيرة تؤيد مبدأ حرية التعبير، ولكنها اعترضت على السماح بالخطب التي تدعم الشيوعية آنذاك».

وسلطت بيانات المسح الضوء على وجود فجوة كبيرة بين دول الخليج الغنية والدول العربية الأقل ثراء. فالأغلبية الساحقة في الخليج لديها إمكانية الوصول إلى الإنترنت، «حوالي 9 من كل 10 أشخاص في قطر والإمارات العربية المتحدة» ولكن 46 في المئة فقط هم من يمكنهم الوصول إلى الإنترنت في الأردن و22 في المئة في مصر.

وصنفت اليمن ذات أدنى معدلات الانتشار للإنترنت في المنطقة إذ تقدر نسبة من يمكنهم الوصول إلى الإنترنت بنحو 2 في المئة، وفقا لمعهد غالوب 2011.

وقال كيري هيل، إن مصر والبحرين يمكن اعتبارهما ضدين، من حيث عادات وسائل الإعلام. حيث وصف المصريين بأنهم « فقراء بشدة إعلاميا» باستثناء تعاملهم مع الإعلام التلفزيوني، في حين أن البحرينيين يعدون مستهلكين شرهين لكل أنواع وسائل الإعلام، مع وجود أعداد كبيرة ممن يستخدمون مواقع التواصل الاجتماعي ومعتادون على قراءة الكتب والمجلات، والصحف

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين الخدمات وتجربة القراء. إذا قررت الاستمرار في تصفح موقعنا فنحن نعتبر أنك تقبل باستخدامهم

لمعرفة المزيد ... أضغط هنا 

موافق