بيان المجلس الإجتماعي لقبائل ورفلة بشأن الإغتيالات التي تطال أعيان قبيلة ورفلة

الرصيفة الأخبارية25 فبراير 2014wait... مشاهدةآخر تحديث : منذ 7 سنوات

بيان المجلس الإجتماعي لقبائل ورفلة بشأن الإغتيالات التي تطال أعيان قبيلة ورفلة
2014-02-25
بيان المجلس الإجتماعي لقبائل ورفلة ،،
بسم الله الرحمن الرحيم
” واتّقوا فتنة لا تصيبن الذين ظلموا منكم خاصة ”
والصلاة والسلام على خير من احتضنته ارض واضلّته سماء ،، سيدنا محمد وعلى اله الانقياء الاصفياء وبعد ،،
ان المجلس الاجتماعي لقبائل ورفلة وهو يجتمع على مصاب جلل وحدث مفجع لفقده احد اعيانه البررة الشيخ المرحوم الشهيد عبد الله نافع ويلحقه بمداد الذهب وفي صفحات الشرف بركب اعلام ورفله المغدورين الدين نالت من ظهورهم ايادي الغدر والخيانة وقلة الحياء ،، لا ينعى هذا الرجل الفذ ويستودعه ما استودع سالفه الشهيد مصباح الدريس بوحمرة وعديد الشخصيات والشهداء الذين طالتهم ايادي الغدر من قبله ويدعو الله بان يسكنه فسيح جناته ويحسن عزائنا فيهم ،،
ومن حرارة الفاجعة يقرر المجلس الإجتماعي ما يلي :
1: اعلان الحرب وبلا هوادة على كافة صور الارهاب واشكالة البشعة والضرب بيد من حديد لكل من تسول له نفسه العبت بأمن مدينة بني وليد وضرورة السعي الحثيث تجفيف كافة مرابع الشبهات التى تهدد حياة الناس وتستهدف استقرارهم ضماناً لبقاء الرصيفة حرماً أمناً حتى وان تخطّف الناس من حوله
2: يأذن المجلس الاجتماعي لقبائل ورفله بتفعيل عمل المجموعات المنظمة من شباب ورفلة لتأمين كافة مداخل ومخارج مدينة بني وليد والمحافظة على مؤسساتها ومرافقها الحيوية بالتنسيق المتواصل مع مديرية الامن بالمدينة وتحت اشراف المجلس الاجتماعي لقبائل ورفله بما يجعل قضية الأمن مسألة مصيرية لا تقبل التهاون مع اي كان ،،
3: ان المجلس الاجتماعي لقبائل ورفله يطالب كل من هم على سدة المسؤولية ومن يتملكه الشعور بالوطنية ويعتبر بان بني وليد هي قلعة متقدمة للدفاع عن السيادة الليبية بضرورة الدفع بإتجاة حامية بني وليد العسكرية النظامية ودعمها للاسهام فى ارساء الامن داخل وخارج المدينة ،،
4: ان المجلس الاجتماعي لقبائل ورفله واقتناعا بأن السياسة الجادة هي ما يقود الناس للخير ويدفع عنهم الشر وان لم تاتي به نصوص او تصوغة قوانين فانة يعلن العزم بتطبيق جملة من العقوبات الاجتماعية التى اصبحت تقتضيها المصلحة العامة دون مجاملة او مهادنة ومرجعيتنا فى ذلك شريعتنا السمحاء ،،
صدر ببني وليد 2014-2-25

كلمات دليلية

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين الخدمات وتجربة القراء. إذا قررت الاستمرار في تصفح موقعنا فنحن نعتبر أنك تقبل باستخدامهم

لمعرفة المزيد ... أضغط هنا 

موافق